Home رئيسي آلاف القردة يحتلون مدينة هندية ويعيثون فيها الفساد

آلاف القردة يحتلون مدينة هندية ويعيثون فيها الفساد

955
القردة
آلاف القردة يحتلون مدينة هندية ويعيثون فيها الفساد

عانت مدينة هندية من الغزو المخيف والمقلق  لآلاف القردة ، التي شنت طيلة الأسابيع الماضية هجمات متكررة على السكان والمزراع، بعد أن أخفقت كل المحاولات لوقف زحفها.

يشار أن قرود المكاك الجائعة في شيملا عاصمة ولاية هيماتشيل براديش شمال الهند، تتسبب في فوضى عارمة، بالمدينة التي تعتب مقصدا سياحيا مهما بسبب جوها المعتدل ،وصيفا بسبب وقوعها قرب منطقة جبال الهيمالايا.

وكان انتشار القردة في المدينة قد بدأ مع فترة الإغلاق التي قررتها الحكومة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، بيد أن تكاثرها بأعداد كبيرة ومهاجمتها للسكان جعل السيطرة عليها أمرا صعباً.

وتقول إحدى السيدات التي تدعى ناند لال (46 عاما) إنها تعرضت لهجوم من قرد أدى إلى لإصابتها بجروح، استدعت حصولها على حقن مضادة لداء الكلب.

وأشارت: “مررت بمجموعة من القرود عندما هاجمني زعيمهم فجأة وتبعه 3 آخرون. لحسن الحظ تمكنت من التقاط عصا ومواجهتهم. تلقيت كدمات في وجهي ورأسي وكنت أنزف من عضة في ظهري”.

من جهته قال القاضي المتقاعد كولديب تشاند سود، أن “السكان خائفون للغاية ولا يعرفون ماذا يفعلون” في مواجهة الحيوانات، مبيناً تعرضه لعضة قرد في ساقه خلال جلوسه في شرفة منزله. قائلاً: “كنت أتصفح كتابي عندما هاجمني قرد كبير فجأة وعضني”.

تجدر الإشارة إلى أن  العديد من سكان المدينة قام بتركيب الألواح الحديدية على الشرفات والنوافذ بغية منع دخول القرود الذين يقتحمون المنازل أحيانا بحثا عن الطعام، ويعرفون حتى كيفية فتح الثلاجات.

يلفت أن الخسائر المادية لهجمات القرود في أنحاء ولاية هيماتشيل براديش تقدر بشكل سنوي بملايين الدولارات، بين مفقودات وإتلافات. كما ودفع الغزو السكان والمزارعين إلى محاولة التخلص من القردة، حتى لو كان ذلك عن طريق تسميمها وقتلها، بعد أن أعلنت الحكومة أنه يمكن قتل الحيوانات إذا هددتهم.

الجديربالذكر أن السلطات في شيملا وبلدات أخرى في الولاية سعت لتعقيم القردة بهدف منعها من التكاثر وبالتالي تقليل أعدادها، حيث يرى خبراء البيئة أن هذه هي “الطريقة الوحيدة” من اجل السيطرة على الأزمة.