“بتكوين” تواصل صعودها وتسجل 33 ألف دولار لأول مرة بتاريخها

28
العملة الرقمية البيتكوين تسجل ارتفاعاً قياسي

واصلت العملة الرقمية بتكوين تسجيل مستويات تاريخية جديدة، وتخطت خلال تعاملات السبت 33 ألف دولار، كأعلى ارتفاع قياسي في تاريخ هذه العملة، وسط تزايد إقبال المستثمرين والشركات على شرائها.

وسجلت العملة الرقمية المشفرة الأكثر انتشاراً في العالم نحو 13 بالمئة إلى 33 دولار، بحسب موقع كوين ماركت كاب “Coin Market Cap” المتخصص في سوق العملات الرقمية.

وبحسب موقع “سي إن بي سي” أوضح المحللون في مذكرة بحثية نُشرت، الأسبوع الماضي، أن كلا من المستثمرين المؤسسيين والأثرياء يتجنبون العملات المشفرة نظرًا لقضايا الشفافية الكامنة فيها”، مشيرين إلى أن ارتفاع النحاس كان العامل الرئيسي لارتفاع  بتيكوين.

وقد أدت الشعبية المتزايدة لعملة البيتكوين إلى أنها أصبحت أحد الأصول التي يتم تداولها على نطاق واسع، مثل العملات التقليدية القوية.

وصعدت عملة “البيتكوين” بأكثر من 170% هذا العام، مدعومة بالطلب من كبار المستثمرين، الذين جذبتهم العملة على أمل تحقيق مكاسب سريعة، وبفضل توقعات أن تصبح طريقة دفع سائدة في العالم.

ويعتقد محللون في غولدمان ساكس أن البيتكوين والذهب سيكونان قادرين على “التعايش”.

وأوضحوا أن “ضعف أداء الذهب مؤخرًا مقابل المعدلات الحقيقية والدولار قد ترك بعض المستثمرين قلقين من أن البيتكوين تحل محل الذهب كأداة تحوط من التضخم”.

وأضافوا: “في حين أن هناك بعض الاستبدال يحدث، بيد أننا لا نرى ارتفاع شعبية البيتكوين يشكل تهديدا وجوديا للذهب كعملة الملاذ الأخير.”

وأردف محللو البنك: “من وجهة نظرنا ، فإن عملة البيتكوين هي تجارة رابحة الانكماش بالتجزئة، بينما الذهب هو أصل دفاعي للحفاظ على رأس المال الحقيقي على المدى الطويل”.

ولا تملك العملات الافتراضية، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها، وهي معتمدة على تكنولوجيا سلسلة الكتل أو “بلوكتشين”، ويتميز هذا النظام بمحدودية عدد عملاته وعدم وجود أي مدير له.