طرق اختيار النظارة الشمسية المناسبة لحماية العين ..

242
طرق اختيار النظارات الشمسية المناسبة

عملية اختيار النظارة الشمسية المناسبة للعين ليست بالمهمة التي يعتقد البعد أنها سهلة فقط ما يتناسب مع شكلها وحجمها، ولكنها عملية بحاجة الى الى مختصص في البصريات واختيار الزجاجات المناسبة لحجم العين ونعية ولون الزجاج.

ويوضح الخبير والمتخصص في البصريات أمير أبو عديلة، لصحيفة لـ”اندبندنت عربية” أنواع النظارات وألوانها تعتمد على شكل الوجه من الدائري إلى المربع إلى الماسي وغيره، مع شكل الحاجبين. واختيار اللون من الأفضل أن يتناسب ولون البشرة والشعر إلى جانب دور كبير للذوق الشخصي، أما الإطار فبحسب الموضة الرائجة.

المهم بالنسبة إلى أبو عديلة هو الزجاجات، فيوضح أنها تقسّم إلى نوعين: الزجاج بلوري والزجاج بلاستيكي. ويتمتع الأول بنقاء لا تضاهيه أي نوعية زجاج أخرى، كما يصعب خدشه ولكنه سريع الكسر. أما البلاستيكي، فلديه قدرة قوية على التحمّل ضد الكسر، ولكن يمكن خدشه بسرعة. ويشير إلى وجود مواد يغلّف بها الزجاج، فيجعله غير قابل للخدش   Scratch Resistant، أو ذات قدرة على عكس الضوء المزعج للعين Anti Reflection وغيرها.

ألوان الزجاج

بالنسبة إلى لون الزجاج ودوره، يشرح متخصص البصريات وقياس النظر أن لكل لون خاصية معينة. فالأصفر والبرتقالي يستعملان في ظروف الأجواء الباهتة، الليلية، الصيد، ولبعض الأمراض الشبكية التي تؤثر في رؤية الألوان بشكل واضح. واللون البني والألوان القاتمة تستعمل في البلدان حيث أشعة الشمس قوية بغية الحصول على أعلى نسبة من الحماية. أما الأحمر والألوان الأخرى وزجاجة المرآة، فتستخدم كموضة أولاً، وثانياً لإخفاء العيون أو الحصول على بعض الخصوصية.

في كل الفصول

ويتحدث أبو عديلة عن العدسات المستقطبة polarized، مشيراً إلى استخدامها لتخفيف توهّج الضوء المنعكس أفقياً، مما يساعد على القيادة في الظروف الممطرة وتوهّج الشمس على الأسطح اللامعة.

أما لحماية كاملة، فينصح بارتداء النظارات الشمسية في النهار المشمس، وحتى خلال الطقس الممطر لما يشكّله من ارتفاع في نسبة الأشعة ما فوق البنفسجية (UV 400)، مشيراً إلى أن قزخية العين تعدّل نسبة الضوء الذي يدخل إلى العينين. ويوضح أنه في الظلام تتوسع حدقة العين، مما يسمح بدخول المزيد من الضوء، وفي حال غياب فلتر الـUV 40، تدخل الأشعة ما فوق البنفسجية لتصل إلى شبكية العين التي ستُدمّر مع الوقت، مروراً بعدسة العين البلورية التي تؤدي إلى فقدان شفافيتها ونقائها بشكل أسرع وتعجّل إمكانية تشكّل الماء الزرقاء في العين.

ولهذا يعتبر أبو عديلة أنه من المهم اختيار المكان المناسب لشراء النظارات الشمسية، إذ تكون الثقة الباب الأول بين المريض والمتخصص، مع وجوب وجود متخصص بصريات وقياس النظر في محل بيع النظارات، إضافة إلى حصول المحل على إذن مزاولة للمهنة من وزارة الصحة، والتأكد من خلال فحص الزجاجات على الـUV meter. بالتالي، “يجب الامتناع عن شراء النظارات الشمسية من محال الثياب أو الصيدليات أو غيرها، بخاصة محال الـ Online، التي تنعدم لديها المسؤولية والضمير الطبي في كثير من الأحيان”.

نظارات طبية وشمسية

ويقول أبو عديلة إن الشخص الذي يستعمل نظارات طبية يستطيع أن يرتدي نظيرتها الشمسية بعد تعديلها لتحتوي على الدرجات الطبية لتصحيح نظره، شرط أن تكون الزجاجات معالجة بفلتر الـ400 UV كي لا نقع في مضار النظارات المقلدة التي تؤذي صحة العين.