بايدن يعلن عن التوقيع على أوامر تنفيذية جديدة

83
بايدن يعلن عن أوامر تنفيذية جديدة

أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه سيوقع، الخميس، على أوامر تنفيذية لتوسيع فحوصات فيروس كورونا وإدارة اللقاحات الخاصة به، وإعادة فتح المدارس والشركات بأمان.

فبعد أدائه اليمين الدستورية الأربعاء، ووصوله إلى البيت الأبيض، وقع سلسلة من الأوامر التنفيذية، أولها ما يتعلق بتشديد الإجراءات الخاصة بجائحة كورونا مثل الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وكافة الإجراءات التي تحددها السلطات.

والأمر التنفيذي الثاني الذي أعلن بايدن توقيعه يتعلق بالمساواة العرقية والعدالة الاجتماعية للمواطنين الأميركيين وضمان تحقيق المساواة والحصول على المساعدات.

كما وقع بايدن على أمر تنفيذي يعيد بلاده إلى اتفاقية باريس المناخية وإلى منظمة الصحة العالمية اللتين انسحب منهما ترامب.

وقال بايدن للصحفيين في المكتب البيضاوي “سنكافح التغير المناخي كما لم نفعل هنا من قبل”.

ووفق وسائل إعلام أميركية، فقد وقع بايدن مرسومًا ينص على رفع قيود السفر التي فرضتها إدارة ترامب على بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة.

ومن بين الأوامر التنفيذية التي يوقعها بايدن إلغاء تصريح خط أنابيب كيستون إكس إل، وتعليق قرار بناء جدار على الحدود مع المكسيك، الذي خصص البنتاغون أكثر من 3 مليارات دولار لإنشائه، وذلك بناء على طلب الرئيس السابق دونالد ترامب.

كما أفاد البيت الأبيض، بأن بايدن، سيوقع اليوم، أوامر تنفيذية لاستخدام قانون الإنتاج الدفاعي، بهدف تسريع تسليم معدات الوقاية الشخصية لمواجهة كورونا.

وكان بايدن، قد انتقد منذ أيان عمليات توزيع اللقاح الجارية حاليا على المواطنين الأميركيين، كما كشف خطته لمواجهة الجائحة.

كما أعلن بايدن أنّه يعتزم فتح “آلاف” مراكز التطعيم لتسريع حملة التلقيح ضدّ كوفيد-19 في الولايات المتّحدة.

وستتضمن خطة بايدن على زيادة القوى العاملة في مجال الصحة العامة لدعم جهود التطعيم. يشار إلى أن وفيات كورونا في الولايات المتحدة تجاوزت حاجز 400 ألف حالة.

وكان بايدن قد قال إن إدارته القادمة تسعى لتطعيم 100 مليون شخص خلال المائة يوم الأولى من تسلمه لمنصبه.

ويحظى العاملون الطبيون والمقيمون في دور الرعاية بالأولوية في الحصول على اللقاح على النحو الموصى به من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.