الموت يغيب الفنان علي حميدة صاحب أغنية ” لولاكي” أشهر أغاني التسعينات

50
المطرب علي حميدة

غيب الموت المطرب المصري علي حميدة ، الخميس، عن عمر يناهز 55 عامًا، بعد صراع مع المرض، بعد أيام من مناشدته التدخل لعلاجه حيث كان يعاني من مرض السرطان دون أن يعلم.

وأعلنت أسرة الراحل عبر “فيسبوك”، وفاة المطرب علي حميدة، حيث تدهورت الحالة الصحية ل خلال الساعات الأخيرة، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

وفي الأسابيع الأخيرة، وجه المطرب المصري استغاثة إلى وزارة الصحة من أجل العلاج على نفقة الدولة، حيث يعاني من تدهور تام في حالته الصحية، ولا يملك أموالا من أجل تلقي العلاج.

وقال نقيب الممثلين المصريين، أشرف زكي، في تصريحات لموقع صحيفة “الأهرام” الحكومية، إن حميدة عانى خلال الساعات الماضية من الألم.

ونعى عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية المصرية، عزوز عادل، رحيل علي حميدة، في بيان نشره في صفحته عبر فيسبوك.

يأتي هذا في وقت نقلت وسائل إعلام محلية عن شقيق حميدة، منذ أيام، أن فحوصًا أجراها في الأيام الأخيرة أظهرت إصابته بورم سرطاني، بعد أن اشتد عليه المرض.

وقبل سنوات، عُولج حميدة من الإصابة بالالتهاب الكبد الوبائي (فيروس سي).

على حميدة نجم حقبة تسعينيات القرن الماضي، حينما قدم أغنية تحمل اسم “لولاكي” التي أحدثت ضجة كبيرة للغاية، وبيع الألبوم الخاص بها بملايين النسخ، والتي وصلت إلى 6 ملايين نسخة.

إلا أنه اختفى لسنوات طويلة، قبل أن يعود دون أعمال فنية تحقق نفس الصدى، وفي لقاءات تلفزيونية أكد حميدة أن غيابه طيلة السنوات الماضية كان لأسباب لا دخل له بها وتم فرضها عليه.

إلا أن الشاب المولود في محافظة مطروح (شمال غربي مصر) في مايو/أيار 1995، فاجأ العالم العربي عندما أطلق أغنية “لولاكي”، التي عادة ما يشار إليها باعتبارها الأكثر مبيعًا في تاريخ الأغنية العربية.

في لقاءات صحفية مختلفة، قال علي حميدة إنه لم يتخيل هذا النجاح الكبير لأغنية لولاكي، التي أثارت ضجة كبيرة في مصر، وولدت حالة من الفزع لدى صناع الفن في المنطقة العربية.

وقال حميدة إنه بعد ساعتين من صدور شريط الكاسيت في 14 يوليو/تموز 1988 الذي احتوى الأغنية، في التاسعة صباحًا، فوجئ أن الأغنية كانت منتشرة ومسموعة في كل مكان في مصر.

وأشار حمدية إلى أن نحو مليون شريط جرى إنتاجه في الفترة الأولى لإصداره، قبل أن تزيد إلى عشرات الملايين من النسخ.

وتعاون حميدة مع الفنان والموزع الموسيقي حميد الشاعري في أغنية “لولاكي”. وكانت مُعدة بالأساس لتكون أغنية وطنية.