Home رئيسي انتخاب خوان لابورتا رئيسا جديداً لبرشلونة .. تحديات بقاء مسي والتتويج بالألقاب

انتخاب خوان لابورتا رئيسا جديداً لبرشلونة .. تحديات بقاء مسي والتتويج بالألقاب

962
خوان لابورتا

 انتُخب خوان لابورتا (58 عاماً) رئيساً جديداً لنادي برشلونة الإسباني الأحد، في مسعى لإعادة النادي الأعرق على مكانته الأوروبية وتحديات بقاء نجم الفريق الأول ليونيل ميسي .

فاز بـ54,28 في المئة من الأصوات (30184 صوتاً)، متقدماً على المرشحين الآخرين فيكتور فونت (16679 صوتاً أي 29,99 في المئة)، وطوني فريشا (4769 صوتاً أي 8,58 في المئة).

ووفق الصحافة الكاتالونية، شوهد لابورتا متحمساً بأرقام الاستطلاعات ويقفز فرحاً ومبتسماً، فيما بدا الجمود على وجهي المرشحين الآخرين.

وقال لابورتا في أول تصريح له بعد النتائج “قبل 20 عاماً من الآن، بدأ شخص يدعى ميسي مسيرته مع شباب برشلونة. وأن يأتي ويدلي بصوته اليوم، يعني أن ليو يحب البرشا. من بين الجميع، سوف نقنعه للبقاء. صفقوا لميسي”.

في  خطاب الانتصار، تحدث لابورتا عن مستقبل أسطورة النادي ليونيل ميسي الذي سعى جديا للرحيل الصيف الماضي،  واعتبر أن خروجه للتصويت “علامة واضحة على ما نقوله باستمرار. ليو يحب برشلونة”.

وأضاف : “اليوم تمر 20 سنة منذ بدأ ولد اسمه ميسي مسيرته مع فريق 12 و13 عاما. رؤية أفضل لاعب في العالم وهو يصوت برفقة ابنه نموذج لما قلناه”.

 

وبعد أربعة أشهر من استقالة الرئيس السابق، جوزيب ماريا بارتوميو، في 27 أكتوبر، ظفر لابورتا بهذه الانتخابات التي شهدت إقبالاً تاريخياً، لتكون مهمته الأساسية تمديد عقد نجم الفريق الأرجنتيني، ليونيل ميسي، الذي ينتهي في 30 يونيو.

وأسفرت انتخابات برشلونة عن عودة لابورتا، الذي ترأس النادي بين عامي 2003 و2010 وأشرف على واحدة من أنجح فتراته.

 

وتم تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة اصلا في 24 كانون الثاني/يناير إلى السابع من آذار/مارس بسبب تداعيات فيروس كورونا، لكن المسؤوليات لا تزال كبيرة والملف الاكثر سخونة بطبيعة الحال هو محاولة تجديد عقد ميسي الذي ينتهي في 30 حزيران/يونيو المقبل.

وكان أفضل لاعب في العالم ست مرات أعلن في 27 كانون الاول/ديسمبر بانه لم يقرر اي شيء بشأن مستقبله علماً بانه اتخذ قرارا بالرحيل عن النادي الكاتالوني الصيف الماضي قبل ان يعدل عنه.

أما المهمة الاخرى الطارئة فهي كيفية تسديد ديون النادي على مراحل، ومناقشة امكانية تقليص رواتب اللاعبين.

وبحسب آخر دراسة اقتصادية نشرت في اواخر كانون الثاني/يناير الماضي، يتعين على برشلونة تعويض مبلغ مقداره 730,6 مليون يورو حتى نهاية حزيران/يونيو، بالاضافة الى اكثر من مليار يورو (1,19 مليار دولار) على المدى البعيد.

فشل الفريق في احراز اي لقب منذ عام 2019، ويواجه الخروج من الدور ثمن النهائي من دوري أبطال اوروبا بعد سقوطه على أرضه أمام باريس سان جرمان 1-4 قبل مباراة الاياب الاسبوع المقبل على ملعب بارك دي برانس في العاصمة الفرنسية.

بيد أن برشلونة يبقى مؤسسة عريقة، والنادي الاكثر ايرادات حول العالم مع 715,1 مليون دولار لموسم 2019-2020 بحسب شركة ديلويت العالمية