نجلاء المنقوش : أول امرأة في تاريخ ليبيا تقود الدبلوماسية الخارجية

307
نجلاء المنقوش وزيرة للخارجية الليبية

أصبحت نجلاء المنقوش أول ليبيّة تتولى حقيبة الخارجية في بلدها، ضمن الحكومة الوطنية الانتقالية الجديدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، التي منحها البرلمان الثقة، وذلك إلى جانب تعيين أربع نساء أخريات لشغل حقائب وزارية بين اعضاء الحكومة المكونة من 35 عضواً وعضوة.

وصوت غالبية أعضاء مجلس النواب الليبي على منح الثقة للحكومة الانتقالية الجديدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة. علما أن جلسة الأمس شهدت اعتراض عدد من النواب على بعض الأسماء المقترحة في التشكيلة وطالبوا بإعادة النظر فيها.

من هي نجلاء المنقوش؟

هي أستاذة قانون، ومحامية في القانون الجنائي، وتركز في بحوثها وعملها على عملية الانتقال من الحرب إلى السلم وبناء السلم، وفقا لما جاء في سيرتها الذاتية المنشورة على موقع مركز الأديان العالمية والدبلوماسية وحل النزاعات (CRDC).

وكانت قد حازت على منحة برنامج فولبرايت الشهيرة (Fulbright) لتدرس الماجستير في مجال تحويل النزاعات من مركز العدالة وبناء السلام (CJP) في الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في التعريف ذاته عنها أنها عملت ممثلة محليّة لمعهد الولايات المتحدة للسلام في ليبيا، كما عملت في المجلس الانتقالي الوطني.

وتحمل وزيرة الخارجية الليبية الجديدة درجة الدكتوراه في إدارة الصراع والسلم من جامعة جرورج مايسون الأمريكية، فيما أنهت دراسة الماجستير في جامعة إيسترن ميني نايت الأمريكية في التخصص ذاته، وتحصلت أيضا قبل ذلك على ماجستير في القانون الجنائي من جامعة قاريونس في بنغازي.

وتقول البيانات المتوفرة إن المنقوش من سكان مدينة بنغازي في شرق البلاد وتعود أصولها إلى مدينة مصراتة الواقعة إلى الشرق من العاصمة طرابلس، تقيم في مدينة هاريسونبورغ بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة منذ عام 2012، ووالدها طبيب في مجال الباطنية وأمراض الدم.

وتشير سيرتها الذاتية إلى أنها عملت في عدة دول عربية وأجنبية في مجال تدريب الكوادر ودراسة وتقييم المشاريع القانونية، علاوة على حصولها على عدة شهادات تقدير وكفائة ومنح دراسة منها واحدة مقدمة من الحكومة الأمريكية للتميز الأكاديمي.

وإلى جانب نجلاء المنقوش ، اختيرت أربع نساء أخريات لشغل حقائب وزارية، علما أن عدد أعضاء الحكومة الليبية الجديدة هو 35 عضوا وعضوة.

والوزيرات الجديدات هنّ: حليمة ابراهيم عبدالرحمن – وزيرة للعدل؛ وفاء أبو بكر محمد الكيلاني – وزيرة الشؤون الاجتماعية؛ مبروكة توفي عثمان اوكي – وزيرة للثقافة والتنمية المعرفية؛ وحورية خليفة ميلود الطرمال – وزيرة الدولة لشؤون المرأة.

وكانت غالبية أعضاء مجلس النواب الليبي قد صوّتت على منح الثقة للحكومة الانتقالية الجديدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

وفي تغريدة له بمناسبة يوم المرأة العالمي يوم 8 مارس/آذار، وعد الدبيبة بـ”مشاركة بشكل مميز” للمرأة في حكومة الوحدة الوطنية.

واختير عبد الحميد الدبيبة رئيساً للحكومة الانتقالية مطلع الشهر الماضي خلال محادثات جرت في مدينة جنيف وذلك للإشراف على الاستعداد للانتخابات المزمع إجراؤها في 24 من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.