الملكة نور .. تعلق على ما جرى مع ابنها الأمير حمزة وتطالب “بالحقيقة والعدالة”

48
الملكة نور

عبرت الملك نور أرملة عاهل الأردن الراحل الملك حسين، والدة الأمير حمزة بن الحسين، عن أملها في أن “تسود الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا البهتان الآثم”.

وكتبت الملكة نور عبر تغريدة نشرتها على حسابها في تويتر، “أتوجه بالدعاء من أجل أن تسود الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا البهتان الآثم”.

وكانت الكثير من وسائل الإعلام تحدثت أن السلطات الأردنية اعتقلت الأمير حمزة بن حسين، الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني عبد الله الثاني، و20 آخرين بتهمة “تهديد استقرار البلاد”.

قال نائب رئيس الوزارء الأردني أيمن الصفدي، اليوم الأحد، إن “التحقيقات الأولية بينت أن تحركات المعتقلين ونشاطاتهم تمس مباشرة بأمن الوطن والمواطن، حيث تم رصد نشاطات مكثفة للأمير حمزة مع شخصيات اجتماعية متورطه بهذه التحركات.

الأردن .. اعتقالات طالت شخصيات بارزة .. والأمير حمزة يقول إنه محتجز ببيته

وأوضح الصفدي في مؤتمر صحفي  أن “الأمير حمزة ولي العهد السابق – الأخ غير الشقيق للملك عبد الله ، و كان على تواصل مباشر مع المعتقل باسم عوض الله، وهناك أشخاص حول الأمير حمزة تربطهم صلات بجهات خارجية لتنفيذ مخطط خارجي”

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية اعترضت اتصالات بين الأمير حمزة ودائرته المباشرة، وأطراف خارجية لتنفيذ خطة من شأنها التأثير على استقرار البلاد، وأوضح أن الأجهزة الأمنية “تتابع منذ فترة طويلة تحركات وأنشطة تستهدف أمن واستقرار البلاد”.

وكان رئيس أركان الجيش الأردني قد التقى الأمير، السبت، طالبًا منه وقف كل الحركات والأنشطة التي تستهدف أمن واستقرار الأردن، إلا أن الأمير “لم يستجيب وتعامل مع الطلب بشكل سلبي” دون مراعاة “مصلحة الأردن وشعبه”، وفقا للصفدي.

وقال الصفدي إنه تم اتخاذ إجراءات لإفشال الخطة، وأن تحقيقًا أوليًا كشف أن الأمير حمزة كان على اتصال بشخصيات معارضة في الخارج لزعزعة استقرار الأردن.

كما أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية، اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، أن الأمير ليس موقوفا، لكن طُلب منه التوقف عن “تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن”.

كما أعلن ولي العهد الأردني السابق، الأمير حمزة بن الحسين، أن قيادة جيش المملكة وجهت له بالبقاء في منزله وعدم الاتصال بأحد، قائلا إنه ليس مسؤولا عن أي فساد وليس طرفا في أي مؤامرة.