بريطانيا .. وفاة الأمير فيليب زوج الملك إليزابيت عن عمر يناهز 99 عاماً

146
الأمير فيليب

نعى قصر بكنغهام اليوم الجمعة ، وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث، الذي توفي صباح اليوم في قلعة وندسور عن عمر يناهز 99 عاما.

وذكر القصر في بيان “ببالغ الحزن، تعلن جلالة الملكة وفاة زوجها الحبيب صاحب السمو الملكي الأمير فيليب، دوق إدنبرة”.

وأضاف البيان “فارق صاحب السمو الملكي الحياة في سلام صباح اليوم في قصر وندسور. ستصدر المزيد من الإعلانات في حينها. تنعى العائلة المالكة والشعوب في أنحاء العالم فقده”.

ونعى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأمير فيليب إليزابيث، قائلا إن البلاد في حالة حداد مع العائلة المالكة والملكة.

وقال جونسون “نتذكر الدوق… قبل كل شيء لدعمه الراسخ لجلالة الملكة”.

وأضاف “وإلى جلالة الملكة وعائلتها.. قلوب أمتنا معكِ اليوم”.

يشار إلى أن الأمير فيليب قد أقام لمدة شهر في المستشفى وكان يتعافى في قلعة وندسور، التي تقع على بعد حوالي 30 كيلومترا غرب لندن. 

وذكر القصر في ذلك الوقت أنه تم نقله إلى مستشفى “إدوارد السابع” في لندن في 16 شباط/فبراير الماضي كإجراء وقائي لعدوى لم يتم الكشف عنها ومن المتوقع أن يبقى هناك “لبضعة أيام تحت الملاحظة والراحة”. ولم يكن مرضه متعلقا بفيروس كورونا المستجد. 

وتم نقله بعد ذلك إلى مستشفى جديد في لندن “سانت بارثولوميو”، حيث أجرى الأطباء اختبارا له وأجروا عملية بسبب حالة قلبية كانت موجودة مسبقا. 

وكان أول لقاء لفيليب مونتباتن، مع إليزابيث، في عام 1934، في حفل زفاف عائلي. ويعتبر الاثنين “أقرباء” لأن كلاهما من أحفاد أحفاد الملكة فيكتوريا.

وتبادل الزوجان الرسائل بينما كان فيليب في الخارج أثناء الحرب، ولم ير أحدهما الآخر إلا من حين لآخر. كانوا يخرجون للقيادة في سيارة فيليب الرياضية الصغيرة من نوع “إم جي”، بالإضافة إلى الرقص في النوادي الليلية في لندن.

وتزوج الاثنان في ويستمنستر، في 20 نوفمبر 1947، بحضور حوالي 2000 ضيف و200 مليون آخرين يستمعون إلى الحفل على الراديو.

وقبل الزفاف، كتب فيليب إلى إليزابيث: “أن تنجو من الحرب وتشاهد النصر، وأن تُمنح الفرصة للراحة وأن أعيد ضبط نفسي، وأن أقع في الحب تماما وبدون تحفظ، فهذا يجعل كل مشاكلي الشخصية وحتى مشاكل العالم تبدو صغيرة وتافهة لي “.

وتخلى فيليب عن لقبه الملكي اليوناني وأصبح مواطنا بريطانيا. كما منحه والد إليزابيث، الملك جورج السادس، لقبا جديدا، وهو دوق إدنبرة.

الأمير فيليب والملكة إليزابيث
الأمير فيليب والملكة إليزابيث

وانتهت أيام الحرية لإليزابيث وفيليب مبكرا، مع وفاة الملك جورج السادس عام 1952، بينما كانت إليزابيث، البالغة من العمر 25 عاما فقط وقتها، في كينيا، في جولة ملكية مع فيليب.

ومنذ تلك اللحظة، أصبح فيليب “رفيق” الملكة، وهو اللقب الذي يُمنح للرفيق الرسمي للملك. في هذا الدور، سعى فيليب، للعمل بلا كلل لدعم زوجته.

وفي مقابلة عام 2011 مع الإذاعة البريطانية “آي تي في”، أوضح فيليب سبب تخليه عن مهامه في البحرية البريطانية قائلا: “كوني متزوج من الملكة، بدا لي أن واجبي الأول هو أن أخدمها بأفضل طريقة ممكنة”.

الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية
الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية