دراسة … كورونا الجنوب إفريقي قادر على اختراق لقاح “فايزر”

132
الطفرة الجديدة يمكنها اختراق" لقاح فايزر

أظهرت دراسة حديثة، إلى أن الطفرة الجنوب إفريقية لفيروس كورونا قادرة على “اختراق” لقاح “فايزر- بيونتك” إلى حد ما، رغم انخفاض نسبة انتشارها.

وقارنت الدراسة التي أشرفت عليها جامعة تل أبيب بالتعاون مع مع “كلاليت” وهي أكبر مؤسسة للرعاية الصحية في إسرائيل، أن حوالي 400 شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس بعد 14 يوما أو أكثر من حصولهم على جرعة أو اثنتين من اللقاح، ومجموعة مصابين آخرين غير محصنين باللقاح.

وذكرت الدراسة أنها رصدت الطفرة الجنوب إفريقية في واحد بالمئة تقريبا من إجمالي الحالات الخاضعة للدراسة.

وأوضحت أن “انتشار الطفرة بين المرضى الذين حصلوا على جرعتين من اللقاح كان أعلى ثمانية أمثال نسبته بين المصابين غير المحصنين وذلك بواقع 5.4 إلى 0.7 بالمئة”.

وقال الباحثون إن “ذلك يشير إلى أن اللقاح أقل فعالية مع الطفرة الجنوب إفريقية مقارنة بالفيروس الأم والطفرة البريطانية”.

وقال الباحث أدي ستيرن: “اكتشفنا نسبة طفرة جنوب إفريقيا أعلى بدرجة غير متناسبة بين المصابين الذين حصلوا على الجرعة الثانية من اللقاح وذلك مقارنة بمجموعة الأفراد غير المحصنين. هذا يعني أن الطفرة الجنوب إفريقية قادرة، إلى حد ما، على اختراق حماية اللقاح”.

ونبه الباحثون رغم ذلك إلى أن الدراسة أجريت على مجموعة صغيرة من الأفراد المصابين بالطفرة نظرا لندرتها في إسرائيل.

وتعدّ السلالة الجنوب أفريقية من بين أكثر طفرات الفيروس الحالية خطراً، لأنّها قادرة على تجنّب الأجسام المضادّة التي تستهدف السلالات الأقدم من فيروس كورونا.

كما أظهرت الأبحاث أنّ السلالة الجنوب أفريقية قلّلت جزئياً من حماية الأجيال الحالية من اللّقاحات.

يذكر أنه مع ظهور نسخ متحورة عن فيروس كورونا، يزداد القلق في الأوساط العلمية، رغم أن  ظهور النسخ المتحورة مفاجأة على الإطلاق، فهذا تطور طبيعي إذ يمرّ الفيروس  مع الوقت بتحوّلات لضمان استمراره.

وتسبب فيروس كورونا بوفاة مليونين و917 ألفا و316 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019.