السعودية : صورة لفرد أمن نسائي في الحرم المكي تثير تفاعلا

172
عنصر أمن نسائية داخل الحرم المكي

أثارت صور نشرتها وزارة الداخلية السعودية، لعناصر أمن نسائية وهي ترتدي ضباط الشرطة السعودية في أمن الحرم المكي تفاعلا واسعا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي مشهد غير مسبوق، نشرت وزارة الداخلية السعودية صورة لعناصر نسائية في الحرم المكي، وترتدي الزي العسكري، وذلك في خطوة لم تعدها المملكة من قبل .

وظهرت السيّدة في الصورة وهي ترتدي حجابها، ولباس ضباط الشرطة السعوديّة، وعلى كتفها مكتوب أمن الحج والعمرة، ومرتدية الكمامة السوداء ضمن احترازات تفشّي فيروس كورونا.

وعلّق تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه في السعودية، على الصور بتغريدة قال فيها: “بنت الوطن في الميدان”، في حين ذهب الأمير سطام بن خالد آل سعود، للتعليق بنشر صورة العَلم السعودي وقلوب خضراء.

 

كما علّق الأكاديمي السعودي، تركي الحمد، على الصورة بتغريدة، قال فيها: “صورة بألف مقال حقيقة.. صورة هي أقرب إلى رمز يعني الكثير.. إنها السعودية الجديدة القادمة بقوة إلى العصر الحديث”.

 

من جهته، قال المحلل السياسي، علي الشهابي؛ باللغة الإنجليزية: “امرأة سعودية ضابطة شرطة في مكة للإشراف على المعتمرين، تغير رائع بالمجتمع السعودي”، ليرد عليه المحلل والزميل بمعهد واشنطن، سونر كاغابتاي، بتغريدة قال فيها: “أفضل صورة علاقات عامة للسعودية منذ سنوات”.

وتُركّز السلطات السعوديّة على مسألة تصدير المرأة لمشاهد الحياة العامّة، وإدخالها في مناصب كانت حكرًا على الرجال، لكن الاعتقالات التي تطال النساء البارزات في مجال حقوق الإنسان، وعلى رأسهن لجين الهذلول، لا يزلن يُواجهن تقييد حركة، ومنع سفر، على خلفيّة مُطالبات لهن بوصول المرأة السعوديّة إلى الحال الذي وصلت له اليوم، وهو ما لا يزال برأي مُنتقدين يُشوّه صورة المملكة الانفتاحيّة، وتصويرها بأنها دخلت عصر الانفتاح، الذي لن يسمح للمؤسسة الدينيّة فرض رؤيتها التي تحكّمت بالبلاد لأكثر من ثمانين عاماً.