يوم حزين في العراق .. مقتل العشرات في حريق مستشفى بالعاصمة بغداد

40
العراق .. مقتل العشرات حرقا داخل مستشفى مخصص لعلاج مرضى كورونا

عاش العراق يوم حزين بسبب الاهمال وسوء الإدارة، والذي تسبب باندلاع حريق داخل مستشفى ابن الخطيب في العاصمة بغداد، والذي أدى إلى مقتل العشرات حرقاً أو بسبب الاختناق داخل المستشفى المخصص بالأصل لمرضى كورونا.

لقي 82 شخصاً على الأقلّ مصرعهم وأصيب أكثر من مئة بجروح في الحريق الذي اندلع في وحدة للعناية المركّزة مخصّصة لعلاج مرضى كوفيد-19 في مستشفى “ابن الخطيب” في بغداد.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية ارتفاع حصيلة ضحايا الحريق إلى 82 قتيلا و110 جرحى.

وقالت مصادر طبية ورجال الدفاع المدني ان الضحايا كانوا يستخدمون أجهزة التنفس الاصطناعي عندما انفجرت اسطوانات اكسجين متسببة بالحريق. وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن مقتل 58 شخصا.

وقالت الحكومة في بيان إنّه إثر الحريق الذي اندلع في مستشفى “ابن الخطيب”، عقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماعاً طارئاً مع عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والمسؤولين، أمر في أعقابه “بإعلان الحداد على أرواح شهداء الحادث”، معتبراً ما حصل “مسّاً بالأمن القومي العراقي”.

ولم تصدر عن أي جهة رسمية أي حصيلة لضحايا الكارثة لكنّ مصادر طبية قالت لوكالة فرانس برس إنّ الكارثة التي نجمت عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلّقة بتخزين اسطوانات الأكسجين” المخصّصة لعلاج مرضى كورونا، أسفرت عن سقوط 82 قتيلاً .

ونقل البيان الحكومي عن الكاظمي قوله خلال الاجتماع الطارئ إنّ “مثل هذا الحادث دليل على وجود تقصير لهذا وجّهت بفتح تحقيق فوري والتحفّظ على مدير المستشفى ومدير الأمن والصيانة وكلّ المعنيين إلى حين التوصّل إلى المقصّرين ومحاسبتهم”.

الإهمال والتسيب

وشدّد الكاظمي على أنّ “الإهمال بمثل هذه الأمور ليس مجرّد خطأ، بل جريمة يجب أن يتحمّل مسؤوليتها جميع المقصّرين”، مطالباً بأن تصدر “نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصّر مهما كان”.

ودعا رئيس الوزراء إلى “تشكيل فريق فنّي من كلّ الوزارات المعنية لضمان تدقيق إجراءات السلامة بجميع المستشفيات والفنادق والأماكن العامة خلال أسبوع واحد وفي كل أنحاء العراق”، مشدّداً على أنّه أصدر “توجيهاً واضحاً: كلّ مدير عليه أن ينزل بنفسه ويدقّق إجراءات السلامة”.

وأضاف الكاظمي “يجب أن لا يقول لي أحد +تماس كهربائي+، هذا أمر معيب… افحصوا كلّ سلك في كلّ دائرة عامة أو مستشفى، وأي دائرة تتحجّج بالتماس الكهربائي سأحاسب الجميع فيها”.